علاء الزهيرى : مطلوب منتجات تأمينية تناسب متطلبات الوطن العربى

فى ختام المؤتمر ال28 للاتحاد العربى للتامين بالاردن

تختتم اليوم (الاربعاء) فعاليات المؤتمر الثامن و العشرين للاتحاد العربى للتامين بالبحر الميت بالاردن ، وا لذى عقد تحت شعار (صناعة التأمين العربية .. إقتصاد أمن و تنمية شاملة) . وذلك بحضور رئيس وزراء الاردن وبحضور 1600 مشارك من 46 دولية عربية و أجنبية ، و الذى بدا اعماله 17 الشهر الحالى . و شارك فيه عدد من رؤساء شركات التامين العربية و المصرية و على رأسهم عبدالرءوف قطب رئيس الاتحاد المصرى للتأمين و محمد عبدالله العضو المنتدب شركة قناة السويس للتأمين و عادل حماد رئيس مجلس ادارة مصر للتآمين و علاء كامل رئيس مجلس ادارة الدلتا للتأمين و محمد بركة رئيس مجلس ادرة المهندس للتأمين و عدد كبير من الشركات العاملة فى السوق المصرية.

و قد تناول مناقشة دور الامانة العامة للاتحاد العام العربى للتأمين ، كما تم الترحيب بنقل الامانة العامة للاتحاد العام العربى للتأمين الى مقر الاتحاد المصرى للتأمين ، و ناقش المؤتمر مدى قوة اسواق التامين العربية و قدرتها على استيعاب الازمة المالية العالمية.

كما تناول المؤتمر تكريم عدد من الشخصيات العامة لقطاع التأمين فى الوطن العربى خلال 50 عام. تم تكريم عدد من الشخصيات من السوق المصرى : احمد شكرى الحكيم و محمد عرفة و د. فتحى ابراهيم.

كما تناول المؤتمر دور الامانة العامة للاتحاد العام العربى للتأمين فى صناعة التأمين بالوطن العربى.

كما استعرض المؤتمر البرنامج الثقافى المقترح خلال الدورة من 2010 حتى 2012 و تقرر عقد المؤتمر العام التاسع و العشرين للاتحاد العربى بالمملكة المغربية عام 2012.

و تم إعادة انتخاب علاء الزهيرى العضو المنتدب للمجموعة العربية المصرية للتامين ممثلا للسوق المصرى بالاتحاد العربى للتأمين لمدة عامين الذى أكد فى كلمته بالمؤتمر عدة نقاط مهمة اهمها ضرورة قيام أسواق التأمين العربية بواجباتها تجاه مواطنيها و مستثمريها يعتبر من أهم الاساسيات التى يتم تقييم شركات التأمين طبقا لها ، و يتم هذا سواء عن طريق ابتكار منتجات جديدة تسهم فى خلق حماية تأمينية مثميزة لهؤلاء المستثمرين و المواطنين و كذلك من خلال الوفاء بالالتزامات و سداد التعويضات فى حالة تحقق الاخطار المؤمن عليها.

أضاف الزهيرى لقد اصبحت اسواق التأمين العربية فى الفترة الاخيرة عنصرا جاذبا لاموال المستثمرين الأجانب ، حيث لاحظنا خلال الفترة الاخيرة حرص العديد من الشركات المتعددة الجنسيات على التواجد فى أسواق التأمين العربية بغرض تقديم خدماتها التأمينية للمستثمرين العرب و الاجانب داخل الأسواق العربية ، فضلا عن تقدبم خدماتها بالاساس لعملائها يقومون بالاستثمار داخل الوطن العربى.

و أكد ان عنصر المنافسة بين هذه الشركات و الشركات المملوكة بالكامل لمستثمرين عرب سيؤدى الى خلق سوق جديدة تنافسية يسعى كل طرف فيها الى تقديم افضل ما عنده و يصب هذا كله فى مصلحة المواطن العربى و المستثمر العربى متلقى الخدمة.

و اختتم قائلا : الحقيقة فانه على المستوى العربى لا يمكن الوصول الى ما سيمى بالسوق التأمينية الموحدة فى المنطقة العربية ، حيث ان هناك العديد من العوائق التى تقف فى سبيل تحقيق هذا ، إلا انه يمكن القول بانه من خلال الاتحاد العام العربى للتأمين و لجانه الفنية يمكن توحيد العديد من المنتجات التأمينية و أساليب التسويق و كذلك تقييم الاخطار المختلفة و خلق ما يمكن تسميته منتج تأمينى عربى يسهم فى تقديم تغطيات تأمينية لأخطار متشابهة فى البلدان العربية.

Created 12/04/2011 07:59:04 ص